احمد و هبه

“لم أؤمن يومًا بالزواج عبر الإنترنت أو العلاقات التى تتكون من خلف شاشات ,لكن كل شئ تغير, لا أخفيكم سرًا أننى دخلت إلى هنا في البداية بهدف الإستكشاف و ليس بهدف الزواج الفعلى , قلت لن أخسر شيئَا لما لا أجرب ؟ لا اعلم ما الذي قادني إلى هنا , لكن تطورت الأمور بسرعة و تعودت على الحديث معه لمدة أيام , كان يشاركني نفس المنطق بأنه لا يعلم لما ينظر الناس إلى مواقع الزواج بإعتبارها شيئا ينبغى اخفاؤه او عدم الحديث عنه مع أقاربنا و أصدقائنا ! هي وسيلة شأنها شأن العديد من الوسائل, فالمهم التوافق و الراحة النفسية و ليس الوسيلة!

One comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *